سنة القدم السكرية

 

الدكتور جرجس عوض- جراح عام
طبيب القدم في مشروع الداء السكري – وزارة الصحة السورية

 

 

مدخل إلى القدم السكرية في سورية

 

 إن دول العالم المتقدمة قد اختارت افتتاح عيادات مستقلة للقدم السكرية ضمن برامجها الصحية, مع قسم مستقل ضمن المستشفيات لاستقبال إصابات القدم الخطيرة التي تحتاج للقبول, و يعمل في هذه العيادات و الأقسام فريق عمل متكامل جرى الاتفاق على اختصاص أفراده وعلى عمل كل منهم في الإجماع الدولي حول القدم السكرية المنعقد دوريا في هولندا كل أربعة سنوات.

و بادرت وزارة الصحة في الجمهورية العربية السورية إلى إنشاء مشروع الد اء  السكري تلبية للحاجة الملحة لمرضى الداء السكري في سوريا مع خطة عمل متكاملة موزعة على كل المحافظات بحيث تصل الخدمات الطبية إلى جميع مرضى الد اء السكري مجانا و قد وضع الأسس للمشروع مشكورا الدكتور سمير عويس مع فريق العمل الذي دربه لسنوات عديدة و بادر في إنشاء عيادات القدم السكرية .

 وهذا هو العام الثامن عقب تأسيس عيادة القدم السكرية في مركز السكري بدمشق. و قد تم تدريب العديد من الزملاء الأطباء في هذه العيادة على تشخيص و تدبير إصابات القدم السكرية و تم افتتاح العديد من عيادات القدم السكرية بمعظم مراكز محافظات القطر و لا يزال الأمل يحدونا إلى افتتاح المزيد منها و تزويدها بأحدث الأجهزة اللازمة.

لقد صدر نداء عالمي عن الاتحاد الدولي للداء السكري IDF حول اعتبار عام 2005 عاما للقدم السكرية. و مساهمة من مشروع الد اء السكري سوف يصدر د ليل عملي عن القدم السكرية ليكون عونا للزملاء الأطباء و الممرضات المهتمين بذلك .  و في سبيل دعم تنفيذ المشروع قمت بترجمة و نشر كتاب " الإجماع الدولي حول القدم السكرية- تشخيص و تدبير" و كتاب " مئة نصيحة و نصيحة للعناية بأقدام مرضى الداء السكري " و اعمل على إصدار قريب لكتاب " الإجماع الدولي حول تشخيص وعلاج انتانات القدم السكرية "  

                                       

 

 

إن العواقب الإنسانية و الاقتصادية للقدم السكرية بالغة الخطورة. و سبب ذلك المضاعفات المختلفة للداء السكري, حيث تصبح قدم المريض فاقدة للحس الواقي من الاذيات. إن التلف العصبي و الإصابات الوعائية و تأخر التئام الجروح يؤدي كل ذلك إلى القرحة المزمنة في القدم. و قد يكون البتر ضروريا كنتيجة لحدوث الانتان أو القرحة غير القابلة للالتئام. و يعاني بين 5 – 24 / 100 ألف نسمة بالسنة من عموم السكان من بتور الطرف السفلي, بينما يكون رقم البتور بين مرضى الداء السكري 6-8 / 1000 نسمة بالسنة.

و رغم ذلك لا تتطلب الحالة التشاؤم الشديد. فمع استثمار خفيف نسبيا, يمكن للحكومات أن تقدم التثقيف و الوقاية و التي ستخفض معدلات البتور عن الأرقام التي نشاهدها اليوم. هذه هي الرسالة التي تقف خلف حملة اليوم العالمي للداء السكري هذه السنة. تقرير كارل بيكر و فيل ريلي.

 

تسبق القرحة البتور لدى المصابين بالداء السكري في معظم الأحيان. و يقدر أن 15% تقريبا من جميع مرضى الداء السكري سيصابون بقرحة قدم خلال حياتهم. و تشير معلومات تقارير خروج المستشفيات من حول العالم إلى أن 20% من كل قبولات مرضى الداء السكري تعود إلى تقرح الطرف السفلي. و بشكل صاعق يفقد طرف سفلي كل ثلاثين ثانية بسبب الداء السكري.

 

 

رغم أن الأرقام قليلة من الدول النامية, فان المعلومات التي لدينا تشير إلى معدلات انتشار أعلى, و يعود ذلك ربما إلى سير المرضى حفاة, و إلى صعوبات أكثر في الولوج إلى العناية المناسبة بالقدم. من المهم أن ندرك أن معظم قرحات القدم يمكن الوقاية منها, و حيث أن 85% من كل البتور تسبقها قرحة قدم, تكون واضحة الحاجة الكبيرة للعمل لاجل ضمان المعالجة المناسبة للقدم المتقرحة في المرضى بالداء السكري.

 

إن وبائيات بتور الطرف السفلي لدى مرضى الداء السكري هي موضوع العديد من المطبوعات. و بشكل عام النصف من كل البتور تجرى على مرضى الداء السكري, و ذكرت نسب أعلى من ذلك, بالاعتماد على عوامل مثل العرق, و العمر, و نمط البتر. و يرجح خضوع مرضى الداء السكري لبتور الطرف السفلي أكثر بأربعين مرة من الناس غير المصابين بالداء السكري. و يقرر هذا مرة ثانية مشاركة عمل الداء السكري في تطور اذيات القدم الشديدة التي تحتاج للبتر.

إن تأثير مرض القدم السكرية على حياة الناس يشكل صدمة قاسية. و البتر هو حدث حيوي و الذي يستهل تقدم ضعف الجسم و حوادث كارثية, إن حياة الناس الذين أجري لهم بتر الطرف السفلي ربما لن تعود أبدا للطبيعي. و قد يحتاج الشخص المصاب إلى شهور عديدة للشفاء من هذه الإصابة, و التي قد يكون ضروريا خلالها إعادة التأهيل أو القبول لتسهيل التمريض المنزلي.

 

 

العوامل الاجتماعية الاقتصادية

يمكن أن تكون معالجة المصاب بمرض القدم السكرية و العناية به باهظة. و يسبب البتر إقامة طويلة بالمستشفى, و إعادة التأهيل و زيادة الحاجة للعناية المنزلية و الخدمات الاجتماعية. إن قرحات القدم السكرية شائعة بالدول المتطورة و تصل نسبتها إلى 5% من المصابين بالداء السكري. و تحسب كلفة معالجتها بين 12-15% من المصادر الصحية المتاحة. إن تكاليف علاج المصابين بمرض القدم السكرية بالدول النامية ربما تعد كثيرة بقدر 40% من المصادر الصحية.  في الدول المتطورة بأوروبا و أمريكا الشمالية قدرت تكاليف قرحة مرضى الداء السكري بين 7000 – 10000 دولار أمريكي. و قدرت الكلفة المباشرة للبتر المرافق للقدم السكرية بين 30000 – 60000 دولار أمريكي و كلفة السنوات الثلاثة للعناية اللاحقة بالأشخاص المتعافين من القرحات بدون الحاجة للبتر وصلت إلى 27000 دولار أمريكي. إن الكلفة العائدة للشخص المحتاج للبتر تبلغ من 43000 إلى 63000 دولار أمريكي و يعود ذلك بشكل رئيس إلى الحاجة للعناية المنزلية والخدمات الاجتماعية.

 

 

الوقاية و التثقيف

أظهر العديد من العاملين بعلاج المصابين باذيات القدم السكرية أن 49 – 85% من كل الإصابات المتعلقة بالقدم السكرية يمكن منعها بالإجراءات المناسبة. و يمكن بلوغ ذلك عبر تشارك العناية الجيدة بالقدم و المقدمة عبر فريق الداء السكري المتعدد الاختصاصات و التثقيف المناسب لكلا الناس المصابين بالداء السكري و محترفي العناية الصحية. كل الناس المصابين بالداء السكري لديهم خطر احتمال الإصابة بالقدم السكرية, هذه المضاعفة المروعة للداء السكري يمكن تجنبها فقط لدى أولئك الذين لديهم معلومات كاملة عن العناية الذاتية المناسبة و أولئك المدركين للعواقب المحتملة للأعمال التي لا تنفذ.

 

 

 

اليوم العالمي للداء السكري 2005   

يستهدف اليوم العالمي للداء السكري الناس المصابين بالداء السكري عبر العالم و أولئك العاملين في تحسين الرعاية الصحية, و صناع القرار و واضعي الخطط لاجل الرعاية الصحية و محترفي الرعاية الصحية.

 في اليوم العالمي للداء السكري و الأيام القريبة منه تشارك أكثر من 185 منظمة للداء السكري في أكثر من 145 دولة بمجال واسع جدا من النشاطات لصنع أكثر الأيام أهمية في مفكرة الداء السكري العالمية. و تصل فيما بينها إلى جمهور عالمي يقدر بأكثر من 500 مليون نسمة. 

استراتيجيا جديدة

ترى هذه السنة تبدل في استراتيجيا IDF  فيما يتعلق باليوم العالمي للداء السكري . أكثر من تركيز كل الجهود على و حول 14 تشرين الثاني, فقد تم تخطيط الأحداث لاجل استخلاص اكبر الفوائد من المناسبات لرفع الوعي و المعرفة حول الداء السكري, و بشكل خاص خلال هذه السنة حول القدم السكرية و لتقديم خدمات محسنة إلى مجتمع الداء السكري العالمي

مواضيع حملة هذه السنة هي:

·        إعلام الناس عن الامتداد العالمي لإصابات القدم السكرية

·        رفع المعرفة عن القدم السكرية بين المعرضين لخطر الإصابة و بين من هم بموقع اتخاذ القرار

·        حث المسئولين عن الرعاية الصحية بأن لهذا العمل إمكانية التحقق و قابلية الإنتاج

·        تحذير المسئولين عن الرعاية الصحية حول نتائج إهمال هذا العمل

·        إعلام المصابين بالداء السكري عن الإجراءات الممكنة للوقاية من مضاعفات القدم

 


 

الأساليب

من أجل دعم الحملة فان القسم الاستشاري في IDF و مجموعة العمل الدولية حول القدم السكرية سوف:

 

 

النشاطات

النشاطات التي أعدتها IDF لزيادة التوعية عن تأثير القدم السكرية عبر العالم خلال عام 2005 و في اليوم العالمي للداء السكري تتضمن:

 

إذا أدخلت التوصيات في المواد اللاحقة المعدة لدعم حملة اليوم العالمي للداء السكري فسوف تسبب تحسين تدبير القدم السكرية و انخفاض عالمي تالي في ضياع الطرف السفلي

إذا رغبت بمعلومات أوفر عن نشاطات IDF المعدة لعام 2005 عن حملة اليوم العالمي للداء السكري,  دع عينك على موقع IDF   أو اتصل بوحدة اتصالات IDF (communications@idf.org).  

 

 

 

تعريف بكتاب المقال ( عن مجلة صوت الداء السكري – العدد 50 – آذار 2005)