العملية الجراحية المتكاملة لعلاج كسور الفك السفلي

 

استكمل هذا البحث الطبي في عام 2003 م وحصل على برائة اختراع رقم 740 بتاريخ31\12\2004 من مركز البحث العلمي في جمهورية قيرغيزية
صاحب البحث:الاستاذ الدكتور المحاضر عبد الرحمن إشييف
رئيس قسم جراحة الوجه والفكين في المستشفى المركزي في محافظة اوش جمهورية قيرغيزية
أستاذ في كلية طب الاسنان
ساعد في تجهيز البحث : الدكتور يامن عادل طلاس أخصائي في جراحة الوجه والفكين في قسم جراحة الوجه والفكين في المستشفى المركزي في محافظة اوش جمهورية قيرغيزية

 

مقدمة :

 إن من مقاصد علاج كسور الفك السفلي هي :

1-إلتحام طرفي العظم المكسور بشكل صحيح وأن يستأنف هذا العظم حيويته

2- السيطرة على البؤرة الالتهابية الجرثومية وعدم السماح لها بالإنتشار بعيدا عن منطقة الكسر

3- إعادة الحيوية والنشاط للمريض وتقليص مدة جلوسه في المستشفي

ولقد استخدم لعلاج كسور الفك السفلي الطرق التقويمية المعروفة لجراحي الوجه الفكين وذلك من خلال تثبيت الفكين بالأسلاك, وبدأ استخدام هذه الطريقة منذ عام (1915 المعروفة علميا طريقة تكريشتدر) ولكن تبين أن هذه الطريقة لا تنفع لجميع الحالات أو في بعض الحالات تعطي نتائج غير مرضية  ، مثلا إذا كان عدد الاسنان الموجودة في الفم قليل أو أن الكسر خارج القوس السني مع تباعد بين طرفي الكسر  .

وكما نعلم أنه في الفترة الأخيرة راح جراحوالوجه والفكين يركزون في علاج كسور الفك السفلي ليس فقط على تثبيت الكسر بل الحفاظ على الوظيفة الغريزية و الفيزيوليجية للمفصل الفكي الصدغي  وعلى حماية الفم واللثة من الأمراض، فاعتمد بعض الأطباء الطرق التقويمية مع استخدام الحلقات المطاطية بين الفكين مما سمح بحركة الفك بشكل قليل وفضل آخرون الطرق الجراحية حيث أنها تسمح بحركة المفصل بشكل جيد و العناية بصحة الفم .

 

خطوات إجراء العملية:                                                عدد المرضى الذين أجريت لهم العملية61 مريض بأعمار تتراوح بين 11 الى 63 سنة

منهم 56 رجل و5نساء أصيبوا بكسور ثنائية الجانب وأحادية الجانب في الفك السفلي وتم علاجهم في قسم جراحة الوجه والفكين في المستشفى المركزي في محافظة أوش جمهورية قيرغيزية وفق الخطوات التالية:

1- الشق في منطقة الكسر تحت حافة الفك بمقدار1 سم (جلد عضل) وصولا الى العظم ومن    ثم نباعد حافتي الجرح وننظف المنطقة حتى تكون حافتي الكسر واضحة 

                                                           - 1 -

2- بعد تطبيق حافتي الكسر نقوم بمساعدة مثقب خاص بصنع قناة داخل عظم الفك بحيث يكون مدخل القناة حافة الكسر الأولى ومخرجها الحافة الثاني الموضحة في الشكل رقم -1-    شكل-1-

 

3- نقوم بإدخال إبرة ديوفة (إبرة اسطوانية مفرغة) في  القناة وذلك بعد صنع ثقبين أو ثلاثة                على سطحح الإبرة- شكل رقم - 2 - على أن يظهر طرفي  الإبرة من ثقبي القناة بمقدار 0.5 سم وبذالك يتشكل لدينا نتوأين على حافتي الكسر شكل رقم 3 -

                                                   الإبرة قبل و بعد التجهيز شكل-2-

 

4- نثبت  حافتي الكسر والإبرة بشريط معدني يلف حول النتوأين ويشد الجرّاح هذا الشريط بالتدريج حتى يطمئن على الإلتحام المتين بين طرفي الكسر شكل رقم 4 -

 

5- نصل بطرف الإبرة القريب من منطقة الشق انبوب مطاطي بحيث يمتد طرف الانبوب الآخر الى الخارج شكل رقم - 4 - , نلا حظ أن هذا الانبوب يقوم بوظيفتين هامتين

 الأولى : مصرف للتجمعات الدموية االصديدية في المنطقة

الثانية : نقوم من خلال هذا الانبوب بحقن مطهرات  ومضادات حيوية  (اللنكومايسين كيدروخلوريد30%) في منطقة الكسر حيث تخرج هذه السوائل المضادة من ثقوب الإبرة متغلغلة في العظم فتحمي المنطقة و تساعد على سرعة الشفاء

  

 

 

 

 
 

شكل-3- خروج طرفي الإبرة (النتوأين)من ثقبي القناة                    شكل-4- شد الشريط على النتوأين ووصل الانبوب

 

6- يختم العمل بخياطة الجرح طبقيا (عضل- جلد)

 

7- بعد أربعة أسابيع يتم نزع الإبرة والشريط من خلال شق صغير في مكان الشق القديم و ذلك بإستخدام ماسك الإبر.  

 

نتائج البحث:

أما نتائج البحث فيمكن تصنيفها في ثلاث مجموعات :

المجموعة الأولى :مرضى راجعونا قبل مضي ثلاث أيام على الكسر وعددهم 38 مريض.  لم يرافق الكسر أي مضاعفات إلتهابية . تم حقن المضاد الحيوي لمدة يومين وبعدها تم نزع الانبوب لوحظ في اليوم الثاني  التئام الجرح و عدم وجود توذم ، نشاط وحيوية في حركة الفك وحالة المريض

المجموعة الثانية : مرضى راجعونا من ثلاثة الى ستة أيام وعددهم 13 مريض.ترافق الكسر بورم إلتهابي تحقن دموي (كيماتوما ) تم حقن الضاد الحيوي لمدة 4 أيام وبعدها تم نزع الانبوب, لوحظ إختفاء الورم في اليوم الرابع و حرارة المريض اعتدلت بعد اليوم الثاني وخرج المريض في اليوم الثامن بحالة ممتازة

المجموعة الثالثة: :مرضى راجعونا بعد ستة أيام وعددهم 10مرضى . ترافق الكسر بمضاعفات إلتهابية متقدمة (تجمع صديدي في المنطقة) هذه الحالة تتصف ببطئ التئام الجرح وإلتحام العظم وضعف عام في حالة المريض ولكن بفضل حقن المضاد الحيوي من خلال الانبوب لمدة 5 أيام لوحظ في اليوم الخامس  تحسن عام في حالة المريض والتئام الجرح وانخفاض في درجة الحرارة وجفاف المنطقة إلا عند مريض واحد لوحظ خروج الصديد في اليوم الثامن

جدول يبين مكان الكسر وجنس المريض

 

النسبة

المجموع

نساء

رجال

موضع الكسر

%32,7

20

2

18

كسر في زاوية الفك السفلي

%16,3

10

1

9

كسر الفك السفلي في منطقة الضواحك

%16,3

10

1

9

كسر الفك السفلي في منطقة الناب

%8,1

5

-

5

كسر الفك السفلي في منطقة القواطع(مركزي)

%26,2

16

1

15

كسر الفك السفلي ثنائى الجانب

%100

61

5

56

المجموع

 

جدول يبين أعمار المرضى

المجموع

نساء

رجال

العمر

35

2

33

من11 حتى 30

19

2

17

من30 حتى 50

7

1

6

أكبر من 50

61

5

56

الكلي

 

ميزات البحث :

1- الحفاظ على صحة المفصل الفكي الصدغي و صحة الفم والاسنان حيث أن الفك حر الحركة

2- تحجيم إنتشار البؤرة الإلتهابية الصديدية من منطقة الكسر وذلك من خلال حقن المضادات الحيوية

3- سرعة شفاء المريض وخروجه من المشفى

4- التخلص من الجسم الغريب (الإبرة والشريط) بشق ثانوي صغير

 5- سهولة الحصول على المواد المستخدمة- ماديا وعمليا- حيث أن إبرة ديوفة متواجدة في كل مشفى ولا سيما الشريط الذي يستخدم في خياطة العظم .

- رئيس قسم جراحة الوجه والفكين: أ. د. عبد الرحمن إشييف(قيرغيزي)

D . Eshiev . A .M

- ترجم البحث من اللغة الروسية الى اللغة العربية الدكتور يامن عادل طلاس أخصائي في جراحة الوجه والفكين في الأكاديمية الطبية جمهورية قيرغيزية (سوري محافظة حمص)

D . Tlass . y .A