تقويم الأسنان .. هل يفيد الكبار والبالغين؟؟

 

إعداد: د.عبد الفتاح عبد الرزاق حنون

DDS 1996- دراسات عليا تاريخ العلوم الطبية 1998

المدينة المنورة- jahanoun@hotmail.com

 

يمكن للأسنان أَنْ تُحرّكَ لغرض التقويم في أي عُمر، وفي الحقيقة فإن 25 % تقريبا من المرضى الذين يضعون أجهزة التقويم هم من البالغين أي فوق 18 سنة ويعتقد بأن هذه النسبة أعلى في البلدان النامية.
هناك أحيانا بَعْض المحدودية في النتائج المتوقعة وأحيانا عند بعض المرضى قد تكون نسبة الاختلاطات المترافقة غير المرغوب فيها أعلى قليلا لكن النَتائِجَ المقبولةَ يُمْكِنُ في أغلب الأحيان أَنْ يتم الوصول إليها.
إن أفضل شخصِ لتَقييم عملية التقويم لفردِ ما والنصح بها من عدمه هو طبيب تقويم الأسنان وفي أغلب الأحيان تتم في الزيارة الأولى دراسة وتقييم حالة المريض بشكل أولي ووضع فكرة أولية تمهيدية عن خطة المعالجةِ وبعد ذلك يتم عمل نماذجِ الأسنانِ وصور الأشعة السينيةِ المُخْتَلِفِة لدراسة البنى العظميةِ وحجمِ الفكِّ.
المعالجة المطلوبة يُمْكِنُ أَنْ تَتفاوتَ كثيراً من شخص لآخر وفقا لحالة المريض ونوع وشدة المشكلة التقويمية التي يعاني منها، فمن المحتمل أن يحتاج البعض لقلع بعض الأسنان و/ أَو جراحة فكِّية تقويمية ، صفائح عضة متحركة، حاصرات التقويم التي تلصق على الأسنان العليا و/ أَو الأسنان السفلى، وحلقات وقطع مطاطية من حينٍ لآخر.
الحاصرات التقويمية تغير شكلها وأصبَحت أكثرَ جمالية خلال السَنَوات الـ20 الماضية، فهي اليوم أصغرَ وأقل وضوحا وفي الحقيقة فإن الحاصرات البلاستيكية أو الخزفية صارت مستعملة على نطاق واسع.
عدم الارتياح والضيق بعد وضع والصاق الأجهزة التقويمية: عادة يستمر ذلك بضعة أيام إلى أسبوع للتَعود على وجود الحاصرات وبنفس الطريقة بعد أيّ جلسة للتعديل.
يوصى بتناول الأطعمة اللينة بعد كُلّ مراجعة يتم فيها أي تعديل.
الأخطار والاختلاطات: على طبيب التقويم توضيح أيّ أخطار ممكنة قد تتَعلّق بالمعالجة.
معظم الأخطارِ تكون مَتعلّقة بحالة صحةِ اللثة والعظام قبل المعالجةِ وبالعناية بالصحة الفموية أثناء معالجةِ.
زمن أو مدة العلاج: أثناء العلاج يتم إعطاء مواعيد مراجعة للمريض كُلّ 4-6 أسابيع عادة، وتستمر المعالجة بشكل وسطي في معظم الحالات من سنة إلى سنتين ونصف ولكن في الحالات البسيطة جدا أو المعقدة جدا قد يكون الزمن أقل أو أكثر مما ذكر.