السر وراء كسل المعدة التلقائي

 

في البحث السابق (السر في فقدان الوزن مجهول السبب و كيفية معالجته), اكتشفت العلاقة ما بين فقدان الوزن المجهول السبب مع كسل المعدة التلقائي او (مجهول السبب). اما في البحث الحالي فقد اكتشفت العلاقة ما بين كسل المعدة التلقائي من جهة مع الاستمناء القسري و فرط الجنسية من جهة اخرى .

   ان الاستمناء او ما يسمى بالعادة السرية هي حالة شائعة جدا عند الكثير من الناس, خصوصا ما بين اليافعين من الذكور و بدرجة اقل اليافعات من الاناث و ذلك لاشباع الغريزة الجنسية لديهم بطريقة سرية. على الرغم من ان الاستمناء هو فعل فطري ضروري لعملية النمو و التطور الجنسي الطبيعي , الاّ ان الكثير من المجتمعات لازالت تعتبرها عادة غير اخلاقية و منافية للدين .

 في هذا البحث, وجدنا ان الكثير من الاشخاص ممن لديهم فقدان الوزن نتيجة كسل المعدة التلقائي اقرّوا بممارستهم لعملية الاستمناء بصورة ملحّة و متكررة الى حد الوصول الى الذروة و اغلبهم كان من غير المتزوجين .

 انه من الممكن ان يلجأ الكثير من الاشخاص الى الاستمناء القسري لعدة اسباب و تشمل :-

1- ارتفاع نسبة الهرمونات الجنسية في الجسم مما يجعل الشخص عرضة للاستفزاز باية اثارة جنسية .

2- من اجل المتعة و التخلص من الكبت عن طريق اشباع الغريزة الجنسية بممارسة هذا الفعل .

3- الشخصية الضعيفة تجعل صاحبها يحاول الهروب من التفكير بمشاكله الاجتماعية من خلال الاستمناء .

     ان الآلية التي من الممكن بواسطتها ان يؤدي الاستمناء المفرط الى فقدان الوزن هو ان الشخص يفقد الكثير من الطاقة اثناء هذه العملية من خلال تنشيط الجهاز العصبي الذاتي. بالاضافة الى ذلك فان مجرد التفكير بالجنس قد يحفّز الجهاز العصبي الودّي الذي لديه تأثير فسيولوجي مثبّط للقناة الهضمية من الناحيتين الحركية و الافرازية,  لذا فان التحفيز المفرط للجهاز العصبي الودّي لا يؤثر على المعدة فحسب مسببا كسل المعدة بل يتعداه الى الامعاء الدقيقة و الغليظة كذلك .

     ان الفكرة التي تؤيد هذه الدراسة هو اننا وجدنا ان الكثير من الاشخاص ممن لديهم الخنثوية او ضعف الجنسية (وهذا يشمل الذكور المؤنثين و الاناث المذكّرين) يميلون الى الزيادة في الوزن بسبب قلة الاستمناء لديهم . 

تنبيه: يجب ان نفهم بان فقدان الوزن عند الكثير من الناس ليس بالضرورة ان يكون ناجما عن كسل المعدة التلقائي الناتج عن فرط الاستمناء فقط, فكما ذكرنا في البحث السابق ان هناك العديد من العوامل الوراثية, البيئية و الهرمونية التي تلعب دورا كبيرا في تحديد وزن الجسم فضلا عن الحالات المرضية التي تسبب فقدان الوزن .

العلاج :-

    من كل هذا نستنتج ان علاج فقدان الوزن يجب ان لا يتضمن علاج كسل المعدة التلقائي فحسب بل علاج الاستمناء القسري و فرط الجنسية ايضا عن طريق الاتي :-

1- الزواج المبكر؛ وهو الطريق الطبيعي للتخلص من الاستمناء .

2- العلاج السلوكي؛ الذي يساعد في السيطرة على هذه العادة و تقليلها الى الحد الادنى من دون عرقلة النمو و التطور الجنسي الطبيعي لدى الفرد. و يتم ذلك من خلال تجنب المواقف و المشاهد التي من الممكن ان تثير الشهوة الجنسية و كذلك التثقيف حول التأثير السيء لهذه العادة على الصحة .

3- العلاج الدوائي؛ لقد وجد ان الرغبة الجنسية يسيطر عليها (بالاضافة الى الهرمونات الجنسية) عدة نواقل عصبية في الدماغ و أهمها هو السيروتونين الذي يتناسب عكسيا معها, أي ان زيادة نسبة السيروتونين  يؤدي الى تقليل الرغبة الجنسية و بالتالي تقليل الاستمناء عند الفرد. لذلك حصلنا على نتائج جيدة في كلا الجنسين باستعمال العوامل المثبطة لاسترجاع السيروتونين  (SSRIs)التي تزيد من نسبة السيروتونين في الدماغ مثل؛ فلواوكستين هيدروكلورايد. و هو دواء آمن و لديه نصف عمر طويل نسبيا, لذا يؤخذ مرة واحدة في اليوم او كل يومين .

4- التلاعب الهرموني؛ و يستعمل فقط في الحالات الشديدة من فرط الجنسية  المقترنة بالاستمناء القسري, عن طريق اعطاء مضادات الهرمونات الذكرية عند الذكور مثل؛ سبروتيرون اسيتات, و اعطاء مضادات الهرمونات الانثوية عند الاناث مثل؛ تاموكسيفين .

ملاحظة : هذا البحث يعود الى الدكتور محمد حامد محمد /  مستشفى الحمدانية / الموصل- العراق.