اكتشاف جزئ دقيق لا يخضع للنظريات المعروفة

 

مختبر فيرمي أكد الإكتشاف

اكتشف العلماء جزيئا دقيقا للغاية لا يخضع لنظريات وقوانين المادة والطاقة المعروفة حاليا.

وتوصل إلى الكشف الجديد باحثون من منظمة أبحاث أجهزة تسريع حركة الجزيئات والذرة ذات الطاقة الفائقة بمدينة تسوكوبا اليابانية.

وتم رصد الجزيئات الغامضة الجديدة التي أطلق عليها الاسم الكودي "إكس 3872" في أحد أجهزة تسريع حركة الذرات. وأطلق عليه العلماء اسم آخر ألا وهو "الميزون الغامض."

وأوضح فريق العلماء اليابانيين أن دراسة هذا الجزئ الجديد تحتاج إلى إجراء تعديلات على النظرية القياسية التي تشرح الطريقة التي تكون بها الكون.

جزئ طويل العمر

وتم العثور على الجزيئات الجديدة في بقايا ميزونات منحلة يتم انتاجها بأعداد كبيرة في "مصنع الميزونات" بمعامل تسوكوبا.

وتقارب الجزيئات المكتشفة في وزنها وزن ذرة الهليوم وتظل موجودة لمليار جزء من تريليون جزء من الثانية لتتحول بعد ذلك إلى جزيئات متعارف عليها ذات عمر أطول.

وبالرغم من أن عمر الجزئ الغامض يبدوا قصيرا للغاية طبقا للحسابات البشرية إلا أن العلماء يؤكدون أن بقاء الجزئ لمليار جزء من تريليونات جزء من الثانية يعد عمر يقارب الخلود بالنسبة لجزئ بهذا الوزن.

ويذكر أن الجزيئات هو جسيمات أصغر من الذرة وتتجمع مع بعضها البعض وتعتمد في تجمعها على شحنتها الكهربية وحركتها الدائرية.

لكن الجزئ "إكس 3872" لا ينسجم مع أي نوع من أنواع الجزيئات المعروفة، لذا فقد جذب انتباه الفيزيائين في جميع أنحاء العالم.

ميزون جديد

وأكد باحثون من معامل فيرمي الوطنية لمسرعات الذرات بولاية ألينوي الأمريكية صحة الكشف الجديد. وتمتلك المعامل أكبر جهاز لتسريع حركة الذرات في العالم الذي يعرف باسم "تيفاترون".

ويذكر أن الميزون العادي يتكون من جسيمين صغيرين تربطهما قوة جبارة التي تعد من أشد القوى المعروفة في الطبيعة.

وتعتمد كافة الميزونات التي تم اكتشافها حتى الآن على هذه التركيبة. لكن جزئ "إكس 3872" يخالف التوقعات النظرية.

وقد يضطر الفيزيائيون إلى تعديل نظرياتهم الخاصة بقوى الربط بين الجزيئات أو يصنفون الجزئ الغامض الجديد كنوع جديد من الميزونات يتألف من أربعة جسيمات دقيقة.