لقاح جديد للألزهايمر يثبت فعاليته في علاج المرض

 

كشفت أول دراسة تجريبية لاختبار لقاح للزهايمر أنتج السنة الماضية عن نجاحه في علاج المرض عند اختباره على الحيوانات ، وأظهرت البحوث أمكانية استخدامه علي البشر. وكما ذكر الدكتور ايفان لابيربيرج ،من شركة إيلان في سان فرانسيسكو ، فإن إثبات فعالية العقار التجريبي AN-1792 على البشر كما في الحيوانات, سيحدث ثورة كبيرة في علاج الزهايمر.             
وكان الباحثون قد اكتشفوا أن عقار AN-1792 يحفز الاستجابة المناعية التي تزيل صفائح الدهون المتراكمة في أدمغة الحيوانات المصابة بالزهايمر. ومن المنتظر أن يقوم الباحثون باستخدام تقنيات التصوير بالرنين المغناطيسي ، واختبارات الذاكرة لقياس الحالة الذهنية والادراكية لحوالي 375 مريضا من 12 - 20 مركزا في الولايات المتحدة وأوروبا, بعد حقن 300 منهم شهريا ولمدة سنة واحدة بلقاح AN-1792, في حين سيتلقى الآخرون دواء عاديا, ومن المتوقع أن تظهر نتائج هذه الدراسة في غضون سنتين.
وكما أفادت وكالة أنباء قدس برس فقد كشفت أول دراسة تجريبية لاختبار الدواء على البشر ، أن 100 مريض منهم استطاع تكوين أجسام مضادة للصفائح الدهنية , لذلك ينوي الباحثون الآن توسيع نطاق التجربة لتشمل عددا أكبر من البشر, بهدف تحديد سلامة اللقاح وكيفية تأثيره على النشاطات الحيوية واليومية للمريض, ويعكف الباحثون على اختبار أربعة أنواع من اللقاح فعالة كالأصلي تماما أو حتى أكثر فعالية منه, على الحيوانات.