أمطار صناعية لغسل أجواء بكين الملوّثة

 

أكدت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" أن خبراء الطقس الصينيين، استخدموا موادا كيميائية لإسقاط أمطار غزيرة هي الأشد هذا العام في العاصمة بكين، من أجل تخفيف آثار الجفاف وتنظيف أجواء المدينة الملوثة.
وقالت الوكالة إن فنيين في مكتب تعديل الطقس في بكين أطلقوا سبع قذائف صاروخية تحتوي 163 عبوة بحجم السيجارة، تحتوي مادة يوديد الفضة في سماء العاصمة بكين.
أما التفاعل فكان سقوط أمطار غزيرة أزالت طبقة من الرمال والأتربة تغطي بكين، وفق أسوشيتد برس.
ورغم اعتبار هذه التقنية غير عادية في عدد من الدول، إلا أن الصين تستخدمها لدر المطر منذ عقود، خاصة في مناطق الشمال التي تعاني من الجفاف.
وقامت السلطات المختصة الشهر الفائت بمحاولة مماثلة في أجواء بكين في أعقاب عاصفة رملية.
إلا أن مسألة ما إذا كان تكوين السحب فاعل أم لا ، فتبقى مثار جدل في مجتمع العلماء
.
ففي عام 2003 شككت أكاديمية العلوم الوطنية الأمريكية بجدوى الفائدة العلمية من وراء هذه التقنية، قائلة إنها "ضعيفة جدا."