تحليل اللعاب لمعرفة فرص الحمل
 

مع التوجه الجديد لتأجيل الحمل والإنجاب إلى مرحلة لاحقة من

الحياة، يحتاج الأزواج إلى سيطرة أكبر على فرص الإنجاب والمعرفة الدقيقة بالمواعيد التي قد تجعل المرأة حاملا.
وقال أخصائيو أمراض النساء والتوليد الأميركيون، إنه ينبغي لتحقيق هذا الهدف، تحديد مواعيد الإباضة عند السيدات بصورة دقيقة بسبب اختلاف وتباين مواعيد دورة الطمث من شهر إلى آخر، لذلك تم تطوير الفحص الجديد "دونّا" الذي يكشف عن وقت الإباضة عند المرأة باستخدام عينة من لعابها.
وأوضح الخبراء أن هذا الفحص الذي نال مصادقة إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية، عبارة عن قرص بلاستيكي صغير تلحسه المرأة بلعابها، ثم يوضع في علبة بحجم أحمر الشفاه، ويتم الانتظار عدة دقائق حتى يجف اللعاب لفحصه بواسطة عدسة المجهر الضوئي في العلبة وتحديد الأنماط المميزة للإباضة فيها.
وفسّر هؤلاء أن مستوى الإستروجين في الجسم يزيد في وقت الإباضة، الأمر الذي يزيد المحتوى الملحي في اللعاب، وبالتالي يمكن رؤية أنماط الملح المتبلور الذي يتمثل في شكل نبات السرخسيات، عند جفاف اللعاب على الشريحة المجهرية وفحصها بالمجهر الضوئي.
وأشار الخبراء إلى أن هذا الفحص أكثر دقة من استخدام عينات البول اللازمة لتحديد علامات الإباضة الأخرى، لأنه يعطي النساء فكرة عن موعد الإباضة قبل ثلاثة إلى أربعة أيام، مما يساعد في إنجاح خطط التنظيم الأسري، منوهين إلى أن فحص "دونّا" الذي يباع بسعر 60 دولارا، وهو أرخص من فحوص الإباضة الأخرى، يمكن إعادة استخدامه لحوالي تسعة أشهر_(البوابة)