اتفاقية لإجراء أبحاث حول مانع للحمل للرجال
 

بوسطن، الولايات المتحدة  (CNN)--  وقعت شركة سويدية اتفاقية مع جامعة ماساشوتس لإجراء أبحاث لإنتاج عقار يعمل كمانع للحمل للرجال.

وستعتمد تقنية العقار على شل قدرات السائل المنوي على تخصيب البويضة وبذلك باستهداف بروتين محدد تحتويه الخلايا المنوية، وفق وكالة الأسوشيتد برس.

ويقول الباحثون من جامعة ماساشوتس إن الأعراض الجانبية للتقنية طفيفة مقارنة بالموانع التي تعتمد المناورة على هرمونات الرجل التي استندت عليها أبحاث عدة سابقة.
وفي هذا السياق قال د. لويس دي باولو، رئيس المعهد القومي لصحة الطفولة والتنمية البشرية  "لن نعتقد بوجود أعراض جانبية للعقار لأنه لا يوجد مكان آخر في جسم الرجل تتكون فيه هذه البروتينات تحديداً."

ولم تكشف شركة "سبيرما تيك" Sperma Tech AS السويدية تفاصيل تطوير العقار التي سيعتمد على مركب جزئي يعمل على وقف البروتين الذي يطلق عليه "Cs".

وحول الاتفاقية لإجراء أبحاث حول العقار، قال يورن ستين، من مؤسسي "سبيرما تيك" "نحن متشوقون للغاية بشأن هذه الجهود، فجميع عقاقير منع الحمل المتوفرة حالياً تعتمد على الهرمونات، التي تُحدث عدة أعراض جانبية أخرى."

ومن الأعراض الجانبية التي قد تتسبب بها حبوب منع الحمل التي تعتمد على الهرمونات تأثر غدة البروستاتا وإمكانية تقليل معدلات السائل المنوي بصورة  دائمة