فيتامين-أ ومشتقاته ربما يضر بالعظام
 

كشفت دراسة علمية سويدية موسعة أن الإكثار من تناول فيتامين - أ (A) ربما يؤدي إلى ضعف العظام ويزيد من هشاشتها ويضاعف من احتمالات الكسور إلى سبعة أضعاف.

وأكد البحث الذي اُجري على الرجال أن الإكثار من تناول الفيتامين يزيد من هشاشة العظام وسهولة كسرها، وهي الدراسة الأولى التي تُطبق على اُسس معملية حيث تم قياس معدلات فيتامين-أ في دماء عينة البحث.

وكانت ثلاث دراسات سابقة انحصرت على النساء فقط، وتوصلت إلى الكشف ذاته، حسبما نقلت الأسوشيتدبرس.

وتشير الدراسة، التي استغرقت ثلاثة عقود، إلى أن تناول ما يزيد عن 1.5 ملليغرام من فيتامين - أ (A) بصورة يومية قد يكون له جوانب صحية خطيرة.

وبحسب الحمية الغذائية التي يوصي بها أخصائيو التغذية، تُنصح النساء بتناول 0.7 ملليغرام من فيتامين- أ (A)، والرجال 0.9 ملليغرام بصورة يومية.

وحول الفيتامين، يقول الدكتور دونالد لوريا، الرئيس الفخري لقسم الطب الوقائي بكلية طب جامعة نيوجيرسي، " يجب التوقف عن تناول الفيتامين ومشتقاته ما لم تكن هناك دواعي طبية لانه ضار إجمالا."

وشملت الدراسة التي قام بها فريق من أطباء مستشفى "أبوسالا" 2322 مشاركاً، وتم نشر نتائجها الخميس في "نيوإنغلاند جورنال أوف مدسين" (New England Journal of Medicine)

ويعمل فيتامين-أ كمقاوم للتأكسد الذي يعتقد بأنه يلعب دوراً في التقليل من مخاطر الإصابة السرطان وأمراض القلب.

وبينت دارسة أجرتها الحكومة الأميركية مؤخراً مدى استفحال استعمال فيتامين-أ بين أفراد الشعب الأميركي.

ووجدت الدراسة أن حوالي ثُلث إلى واحد من نصف الأميركيين يستخدم الفيتامين ومشتقاته.

ويتدخل فيتامين -أ في مهام الخلايا المكلفة بإنتاج عظام جديدة ويحفز الخلايا المسؤولة عن هشاشتها، كما يقلل من مفعول فيتامين -د الذي يساعد على المحافظة على المعدلات الطبيعية للكالسيوم في الجسم.

واكتشفت الدراسة ارتفاع معدلات فيتامين -أ في دماء 465 رجلاً من عينة البحث وتبين أنهم أكثر عرضة لكسر عظام أفخاذهم بما يزيد على ضعفين ونصف مقارنة بالآخرين.

ويكثر فيتامين-أ في المواد الطبيعية مثل كبد الضان وزيت كبد السمك وبنسبة ضئيلة في صفار البيض ومشتقات الألبان